Survey Summary – Atheists in Lebanon
ملخّص الاستطلاع – الملحدون في لبنان

قراءة الملخّص بالعربية
Read the full Survey report
Watch the video :لمشاهدة الفيديو

 

Introduction
There are few studies about atheists in the Middle East region [1,2,3], and Lebanon is no exception. Since the inception of the Lebanese Republic, atheists have been assumed to be non-existent by the state [4], and as such they have been ignored, marginalized, and actively discriminated against.
To counter this reality, we have designed and implemented a perception study of how atheists experience discrimination in Lebanon. This first-of-a-kind study captures the experiences of around 650 different individuals who completed the survey. Although it is likely that many atheists opted to refrain from completing the survey because of the legal and social risks associated with atheism, the data offers important insights into the discrimination atheists face in Lebanon.

Sex and Age
In terms of sex, male-identifying survey respondents were 436 (68.3%), whereas female identifying respondents numbered 194 (30.4%). Four respondents (0.6%) identified as nonbinary, while the remaining four respondents did not adequately answer the question. The age distribution of the survey participants is shown in the figure below.

Residence
Most participants (~75%) reside in Mount-Lebanon and Beirut Governorates. Around 20% (130 participants) of the survey participants reported living abroad, in which case their location prior to leaving the country was added. 73% of participants lived in urban areas, while 27% lived in rural areas.



Distribution of survey participants based on where they originally come from

Distribution of survey participants based on where they originally come from

Religious Background
The survey participants were asked about their religious backgrounds, i.e., the religion of their parents, and the responses were distributed as shown in the table below.
These numbers are not very different from the sectarian distribution of the general Lebanese population. This suggests that the religious background of a person did not have a considerable effect on whether they turned atheist or not.


Distribution of survey participants with respect to their religious background

After asking the participants to rate the religiosity of their parents, it was noted that respondents of Sunni, Shia, and Maronite backgrounds were more likely to describe their families as ‘very religious’ compared to those coming from other backgrounds. On the other hand, no participant from a mixed religious background reported having a very religious family.


Correlation between the religiosity of the participants’ parents and the religion they follow

One interesting finding of this study is that around 35% of participants were forced to conform to religious practices or duties against their will (e.g., wear the veil, pray, go to church or fast) and around 60% of participants have pretended to pray, fast, or practice any religious duties to please their family or community.

Openness to family, friends and coworkers
Most survey participants were open to their immediate families (65%) and to their friends (79.34%) about their views, with men more likely to be open to their families about their atheism than women.


Openness of survey participants to their friends about their atheism


Correlation between sex and openness about participant’s atheism to their immediate family

Muslims were much less likely to be open to their families compared to other religious backgrounds.


Correlation between religious background and openness about participant’s atheism to their immediate family


Significantly less atheists (40.52%) were open about their atheism in the workplace. This result goes hand by hand with the fact that around 54% of participants feared that being open about their atheism will negatively affect their career.


Openness of survey participants to their colleagues and/or coworkers about their atheism


Fear that being open about one’s atheism will negatively affect their career

Political System, Education and Laws
Almost all participants (97.36%) felt that the Lebanese political system does not respect atheists, nor is inclusive to them. A majority of participants (73.14%) felt that they were not treated fairly by the Lebanese personal status laws like marriage, divorce, inheritance, or custody over children. Women had higher dissatisfaction with the religious personal status laws and felt that they were more discriminatory towards them.


Most respondents felt that the Lebanese political law does not respect them and is not inclusive to atheists.


Women were more likely to feel discriminated against by personal status laws.



When it comes to educational institutions, from schools to universities, most participants (~81%) felt from their experience that these educational institutions instigate/incite against atheists.


Most participants felt that Lebanese educational institutions instigate/incite against atheists.


Finally, around 72% of participants felt that their atheism or expression thereof might cause them legal problems. As a result of that, around 90% of atheists have (at least to some extent) practiced self-censorship on their views regarding atheism to avoid social or legal consequences.


Most participants felt that that their atheism or expression thereof might cause them legal problems.


Most participants practiced self-censorship on their views to avoid social or legal consequences.

 

Microaggressions and Stereotypes

Almost 90% of survey respondents faced at least one of the examples of microaggressions that we had given, and around 51% faced at least three. The most common of these microaggressions were ‘If you don’t believe in god, what stops you from committing immoral acts?’ and ‘You will change your mind when you grow up’.

When asked about the way they felt they were seen as atheists, around 95% of survey participants reported that they were subject to at least one negative stereotype by their society, and 58.6% reported that they were subject to at least three. The most common among those stereotypes were “immoral” and “not trustworthy”.

 


Distribution of survey participants with respect to the number of microaggressions they faced

 


Distribution of microaggressions faced by survey participants

Discrimination Index
An index of discrimination that takes different indicators of discrimination was built (presentation of the methodology is detailed in the report). According to this discrimination index, 63% of atheists in Lebanon have suffered moderate to severe discriminations because of their atheism, and 37% have suffered little to very little discriminations. Contrasted with the fact that 59% of those atheists feel they have not been discriminated against when asked directly about that.

 


Distribution of survey participants with respect to the degree of discrimination they have been subject to


Interestingly, perceptions of discrimination decrease with the increase of age. This is possibly because society does not attack middle-aged (and older) adults, who have well-established careers and social status, as often as it attacks young adults, or because young adults tend to be more combative and confrontational than their older counterparts who are more socially adapted.


Correlation between age and discrimination level

 

Feelings of discrimination are:
a) highest in the South/Nabatieh Governorates,
b) highest among those with a Shia, Sunni, or mixed religious backgrounds, and
c) were significantly less in those of Christian or Druze backgrounds.


Correlation between location of residence and discrimination level

Conclusion
Atheists in Lebanon suffer significant challenges on multiple fronts. The above numbers may paint a bleak image of the situation of atheists in Lebanon, but they also highlight the urgency of tackling discrimination against atheists in the country, while also offering a groundwork for future strategic planning to counter the various mentioned challenges. It is our hope that this report, and other similar reports, will contribute to transforming Lebanon into a more just and more inclusive country.

 

Read the full Survey report



مقدّمة
الدراسات حول الملحدين في منطقة الشرق الأوسط قليلة العدد، [1,2,3] ولبنان ليس استثناءً في هذا الإطار. منذ نشأة الجمهوريّة اللبنانيّة، تعاملت الدولة مع الملحدين على أنّهم غير موجودين، وبالتالي تمّ تجاهلهم وتهميشهم والتمييز ضدّهم.
في محاولةٍ لمواجهة هذا الواقع، قمنا بتصميم وتنفيذ دراسة انطباع لتجارب الملحدين في التمييز السلبي ضدّهم. توثّق هذه الدراسة الأولى من نوعها تجارب حوالي 650 شخصًا شاركوا في الاستطلاع. ورغم ترجيح امتناع الكثير من الملحدين عن المشاركة في الاستطلاع بسبب المخاطر القانونيّة والاجتماعيّة المرتبطة بالإلحاد، إلّا أنّ البيانات تقدّم رؤية معمّقة على التمييز الذي يواجهه الملحدون في لبنان.

الجنس والعمر
على صعيد التصنيف الجندري, بلغ عدد المستطلعين الذكور 436 (68.3%) ، في حين بلغ عدد المستطلعات 194 (30.4%). أربعة أشخاص (0.6%) وضعوا أنفسهم خارج التصنيف الثنائي، في حين قدّم أربعة آخرون إجابات غير مناسبة للسؤال.
يبيّن الشكل الوارد أدناه التوزيع العمري للمشاركين في الدراسة الاحصائية.

الإقامة
يقيم أغلب المشاركين (حوالي 75%) في محافظتي جبل لبنان وبيروت، فيما سجّل نحو 20% (130 مشاركًا) مكان إقامتهم خارج لبنان، وفي هذه الحالات تمّ اعتماد مكان إقامتهم قبل مغادرتهم للبنان. 73% من المشاركين يقيمون في المدن مقابل 27% منهم في المناطق الريفيّة.

توزيع المستطلعين وفق محافظة السكن الأصلي

الخلفيّة الدينيّة
سئل المشاركون في الدراسة الاستقصائيّة عن خلفيّتهم الدينيّة، أي دين عائلتهم، و توزّعت الإجابات كما يبيّن الجدول أدناه. لا تختلف هذه النسب كثيرًا عن التوزيع الطائفي العام للسكّان في لبنان، بدلالة على أنّه ليس للخلفيّة الدينيّة تأثير مهمّ على تحول الشخص إلى الإلحاد.


توزيع المستطلعين وفق الخلفيّة الدينيّة


طُلب من المشاركين تقييم مدى تديّن عائلاتهم، فلوحِظ أنّ الآتين من خلفيّات سنيّة وشيعيّة ومارونيّة الذين يصفون أسرهم بأنها “متديّنة جدًّا” بنسب أعلى من الآتين من خلفيّات أخرى. في المقابل، لم يبلغ أيّ مشارك من أصول دينيّة مختلطة بأنّ عائلته(ـا) “متدينة جدًّا”.


العلاقة بين درجة تديّن الأسرة و الدين الذي تنتمي إليه

من النتائج المثيرة للاهتمام التي كشفتها الدراسة أنّ نحو 35% من المشاركين تعرّضوا للإجبار على ممارسة الطقوس والواجبات الدينيّة (مثل ارتداء الحجاب أو الصلاة أو الذهاب إلى الكنيسة أو الصوم)، وأنّ نحو 60% من المشاركين تظاهروا بالصلاة أو الصوم أو ممارسة واجبات دينيّة لإرضاء أسرهم أو مجتمعاتهم.

التصريح بالإلحاد أمام الأسرة والأصدقاء وزملاء العمل
أظهر الاستطلاع أنّ أغلب المشاركين منفتحين على أسرهم المباشرة (65%) وعلى أصدقائهم (79.34%) بخصوص إلحادهم، مع نسبة أعلى لدى الرجال من النساء، كما أظهر أن نسبة انفتاح المسلمين على أسرهم أقلّ بكثير مقارنةً بالملحدين من خلفيّات أخرى.


إنفتاح المستطلعين على أصدقائهم حول إلحادهم


العلاقة بين الجنس و الانفتاح على الأسرة حول الإلحاد

في المقابل، كانت نسبة الملحدين المصرّحين بإلحادهم في مكان العمل أقلّ بشكل لافت (40.52%). تنسجم هذه النسبة مع واقع أنّ حوالي 54% من المشاركين يخافون من تأثير سلبي للتصريح بالإلحاد على حياتهم المهنيّة.


الإنفتاح على زملاء العمل حول الإلحاد


الخوف من الأثر السلبي للتصريح بالإلحاد على الحياة المهنيّة

النظام السياسي والتعليم والقوانين
أجمع المستطلَعون تقريبًا (97.36%) على التعبير عن أنّ النظام السياسي اللبناني لا يحترم الملحدين ولا يعترف بهم، بينما اعتبرت الأغلبيّة منهم (73.14%) أنّ قوانين الأحوال الشخصيّة ظالمة بحقّهم، في مسائل الزواج أو الطلاق أو الميراث أو الحضانة على سبيل المثال.
كان استياء المشاركات في الدراسة أكبر من استياء المشاركين حيال قوانين الأحوال الشخصيّة الدينيّة، باعتبارها تحمل تمييزًا سلبيًّا ضدّهن.


يشعر أغلب المستطلعين بأنّ النظام السياسي و القوانين اللبنانيّة لا تحترم الملحدين و لا تعترف بهم.


الشعور بالتمييز السلبي في قوانين الأحوال الشخصيّة لدى النساء أكبر منه لدى الرجال.


أمّا في موضوع المؤسسات التعليميّة، من مدارس و جامعات، فإنّ تجارب أغلب المشاركين (81%) تدلّهم على أنّ المؤسسات التعليميّة تحرّض ضدّ الملحدين.


يشعر أغلب المستطلعين بأنّ المؤسّسات التعليميّة تحرّض على الملحدين.



أخيرًا، يشعر نحو 72% من المشاركين أنّ الإلحاد أو التصريح به قد يسبّب لهم مشاكل قانونيّة. ونتيجةً لذلك، يمارس حوالي 90% من الملحدين الرقابة الذاتيّة، بدرجات متفاوتة، على آرائهم المتعلّقة بالإلحاد، لتجنّب العواقب الاجتماعيّة أو القانونيّة.


يشعر أغلب المستطلعين بأنّ التصريح بالإلحاد قد يسبّب لهم مشاكل قانونيّة.


يمارس أغلب المستطلعين الرقابة الذاتيّة على آرائهم المتعلّقة بالإلحاد لتفادي العواقب الاجتماعيّة أو القانونيّة.

العدائيّة العابرة و التنميط
تعرّض حوالي 90% من المستطلَعين لنوع واحد على الأقلّ من العدائيّة العابرة اليوميّة من الأنواع التي تمّ اقتراحها عليهم، بينما تعرّض حوالي 51% لثلاثة أنواع على الأقلّ.
كان الأكثر شيوعًا من الاعتداءات اللفظيّة “إذا كنت لا تؤمن بالله، ما الذي يمنعك من ارتكاب أفعال غير أخلاقيّة؟” و “لا بدّ أن تغيّر رأيك عندما تكبر”.


توزيع المستطلعين وفق عدد الاعتداءات العابرة التي تعرّضوا لها

 


الاعتداءات العابرة التي تعرّض لها المستطلعون وفق شيوعها


عند سؤالهم عن نظرة المجتمع إليه كملحدين، عبّر حوالي 95% من المشاركين عن شعورهم بأنّهم خاضعون للتنميط السلبي من قبل مجتمعاتهم بصورة نمطيّة واحدة على الأقلّ، بينما تبلغ نسبة من يتعرّضون إلى التنميط السلبي بأكثر من ثلاث صور نمطيّة 58.6%. الأكثر شيوعًا من هذه الصور النمطيّة: “الملحد عديم الأخلاق” و”الملحد ليس جديرًا بالثقة”.

مؤشّر التمييز
تمّ لغاية هذه الدراسة إنشاء مؤشّر يعتمد على عدد من المعايير المتنوّعة للتمييز (الشرح المفصّل للمنهجيّة في التقرير الكامل بالإنجليزيّة). وفقًا لمؤشر التمييز هذا، يظهر أنّ 63% من الملحدين في لبنان تعرّضوا للتمييز السلبي بدرجات بين المعتدل والحادّ بسبب إلحادهم، و37% منهم تعرّض للتمييز بدرجات بين الخفيف والخفيف جدًّا. تجدر الإشارة إلى التعارض الذي ظهر بين هذه النسب و بين نسبة الملحدين الذين اعتبروا أنّهم تعرّضوا للتمييز السلبي عند سؤالهم بشكل مباشر و عام (59%).


توزيع المستطلعين وفق درجات التمييز السلبي التي تعرّضوا لها


من المثير للاهتمام أنّ الشعور بالتمييز السلبي ينخفض مع التقدّم في العمر. ربّما يرجع ذلك إلى أنّ المجتمع لا يهاجم الأشخاص في منتصف العمر أو الأكبر سنًّا، ذوي المهن و المراكز الاجتماعيّة، بقدر مهاجمته للشباب، أو ربما إلى كون الصغار في السنّ يميلون إلى سلوك المواجهة والمشاجرة بخلاف من هم أكبر منهم سنًّا الذين قد يكونوا أفضل تكيّفًا على المستوى الاجتماعي.


العلاقة بين العمر و درجات التمييز السلبي ضدّ الملحدين المستطلعين


لاحظنا أن الشعور بالتمييز السلبي: أ) أعلى في محافظات الجنوب/النبطية من باقي المحافظات، بـ) أعلى بين الآتين من خلفيّات شيعيّة أوسنّيّة أو مختلطة، جـ) أقلّ بكثير لدى الآتين من خلفيّة مسيحيّة أو درزيّة.


العلاقة بين مكان الإقامة في لبنان و درجة التمييز السلبي الذي تعرّض له الملحدون المستطلعون

الخلاصة
يواجه الملحدون في لبنان تحدّيات كبيرة على أكثر من جبهة. قد ترسم الأرقام المذكورة أعلاه صورةً قاتمةً عن حالة الملحدين ، ولكنّها تبرز أيضًا الحاجة الملحّة إلى التصدّي للتمييز ضدّ الملحدين في لبنان، بينما تقدّم في الوقت عينه أساسًا لتخطيط مستقبلي لمواجهة التحديات المتعدّدة المذكورة، على أمل أن يساهم هذا التقرير إلى جانب غيره من التقارير المماثلة، في جهود تحويل لبنان إلى دولة أكثر عدلًا وأكثر اعترافًا بالتنوّع.


References

[1] Elsässer, S. (2021). Arab Non-believers and Freethinkers on YouTube: Re-Negotiating Intellectual and Social Boundaries. Religions, 12(2), 106.

[2] Al Hariri, Y., Magdy, W., & Wolters, M. (2019, November). Arabs and Atheism: Religious Discussions in the Arab Twittersphere. International Conference on Social Informatics (pp. 18-34). Springer, Cham.

[3] Noman, H. (2015). Arab Religious Skeptics Online: Anonymity, autonomy, and discourse in a hostile environment. Berkman Center Research Publication, (2015-2).

[4] Katerji, O. (2012). Asking a Lebanese Atheist About All This Religious Screaming. Retrieved February 2021, from https://www.vice.com/en/article/4w8953/lebanon-gets-a-visit-from-thepope-protesters-burn-down-kfc.

[5] American Association for Public Opinion Research (AAPOR). (2010). AAPOR Code of Professional Ethics and Practices.

[6] World Bank. (2018). Individuals using the internet (% of population).

[7] The World Factbook 2021. Washington, DC: Central Intelligence Agency, 2021. https://www.cia.gov/the-world-factbook/




Disclaimer: The views and opinions expressed in this article are those of the author(s) and do not necessarily reflect the policy or position of the site administration and/or other contributors to this site.
(Visited 135 times, 1 visits today)

Comments

comments

“Freethought Lebanon” is an initiative that aims to empower freethinkers in Lebanon in order to promote humanism, encourage critical thinking, and disseminate secular values as a solution for intolerance and sectarian violence in Lebanon. Our vision is “Expanded Horizons with Minds Liberated from the Tyranny of Custom”.