Media Analysis Summary – Atheists in Lebanon
ملخّص تحليل التغطية الإعلاميّة – التمييز ضدّ الملحدين في الإعلام المرئي اللبنانيّ

قراءة الملخّص بالعربية
Read the full Media Analysis
Watch the video :لمشاهدة الفيديو


Introduction
TV representation of atheism in Lebanon has been lackluster at best. While the constitution protects freedom of belief, atheism is highly stigmatized, a reality further fortified by how media outlets cover the topic.
While the internet might have slowly taken over the TV around the globe, TV stations are still the most prominent news medium in Lebanon. A recent assessment showed that the vast majority of the population, 96%, rely on TV for news headlines [1]. Consequently, TV stations have incredible control over the public opinion. How these stations portray certain topics holds claim to why these topics are viewed in a certain light.
Lebanon has a total of nine national TV stations, one of which is state owned, and eight are politically affiliated. The country’s deeply rooted sectarianism is ever evident here, as each of those eight stations panders to a specific sect or political affiliate [2].

Atheism on TV
To investigate how atheism is portrayed on Lebanese media, we conducted an online search on TV material concerned with this topic. This search yielded 14 talk shows or sections of talk shows and news stories that were produced between 2010 and 2020. Our assessment indicated that around 80% of the material was biased against atheists, with the percentage being relatively higher with religious channels, such as Al Manar. In many instances, presenters forced their atheist guests to defend themselves from hostile takes rather than discuss the ideas they came to share.

Methodology and Analysis
The analysis we conducted draws many similarities from other studies of Middle Eastern talk shows [3]. Since atheism was rarely brought up in Lebanese media, we believe that our analysis covered most of the related media content within the selected timeframe.
Following the steps of [4], six different indicators of bias were analyzed:
1. direction of introduction,
2. question tone,
3. allegations in questions,
4. rank of participants (whether guests were delayed),
5. time given to answer, and
6. interruptions by the anchorperson.

Table 1 shows how in most of the assessed material, bias against atheist was prominent.

Source Show Degree of Bias
Al Jadeed TV Tony Khalife biased
Future TV Tele Stars biased
LBCI BBChi neutral
Al Jadeed TV The news neutral
MTV Talk of the Town somewhat biased
Al Manar Habbat Misk biased
Al Manar Tawasol biased
NBN Ra’yak biased
TL Shari’na neutral
Future TV Sira w Infatahit somewhat biased
MTV Menna w Jerr somewhat biased
Al Jadeed TV El Ayn Bil Ayn somewhat biased
Al Jadeed TV Lin-Nasher biased
Al Jadeed TV Ana Heik biased

Direction of Introduction
When no guest was present, this was the only relevant dimension among the six types of biases. Two of three shows in this category showed a very high bias against atheists. On one occasion, TV host Tony Khalife engaged in a relatively long monologue accusing atheists of abusing freedom of speech to hurt religious sentiment.
When guests were involved, the direction of introduction in the analyzed material was never pro atheism. While the introductions of talk shows by TL, Future TV and MTV were neutral, those by Al Manar, NBN and Al Jadeed TV were consistently biased against atheism, except for one news story by Al Jadeed TV which was aired in 2011.

As-salamu alaykum. Quoting the Noble Prophet may God’s blessings and peace be upon him and his family, he said: Every child is born with the innate knowledge that God Almighty is his creator. What drives people to deviate from this instinct and turn towards atheism?

Al Manar (n. d.) – Tawasol (Communication),
(0:00:32 – 0:01:10)

Question Tone
Generally, bias against atheists on Lebanese TV stations manifested in unfavorable ques-tion tone. This was the case in over 63% of the assessed material. For example, in Al Jadeed TV’s interview talk show with Khalaf Abou Khalaf, a once Muslim sheikh who turned atheist, the host’s patronizing question tone was obviously aggressive throughout the show.

Allegations in Questions
Although the presenters in most assessed material did not make allegations in their questions, it is important to point out that, in some instances, they used published social media posts as sources in order to make allegations against interviewed atheists. Allegations without sources were more frequently made in absentia when atheist guests were excluded from the show.

Ranks of Participants
Half of the talk shows were neutral in this dimension, however, a few examples stood out. Namely, Al Jadeed TV’s Ana Heik (This Is How I Am), and Lin-Nashr (For Publication). On both occasions, the participation of atheist guests was significantly delayed. In these instances, respectively, 34% and 73%, of the duration of the shows had passed before introducing the atheist guest. Before that, the discussions were strictly one-sided.

Time Given to Answer
The time given to answer in all the assessed material was carefully recorded, and it was found that in around 50% of the times, atheists were systematically given less time to talk.

Rima Karaki: If it was up to me, I would give you the whole time of the episode to speak, but the TV management (would not allow it).
Jamil Halim: It is alright. God bless you.

Al Jadeed TV (n. d.) – Lin-nashr (For Publication),
(0:12:55 – 0:13:00)

In Sira w-Infata’hit (Speaking of), Future TV did not include pro atheist participants as main guests. Instead, they were seated along the audience but still allowed to participate as though they were guests. The ‘main guests’ were then naturally given precedence.

Interruptions
The presenters in more than 66% of talk shows that included both pro atheist and opposed guests interrupted the former more than the latter. In the example below, the presenter, Nishan Derharoutyounian, does not only interrupt the atheist participant, Ali Haidar, but also shows no regard to the content of his statement.

Ali Haidar: The main difference is that the reli-gious individual can refer to their holy books…
Nishan Derharoutyounian: Tony?
Tony Franjieh: I just want to comment on the last point…
Ali Haidar: … they would arrive at a (moral) judgement, while the secular needs to stay updated with the new findings of science…
Nishan Derharoutyounian: Tony, go ahead.

Al Jadeed TV (n. d.) – Ana Heik (This is How I Am)
(1:15:58 – 1:16:10)

Conclusion
Studies on media bias in the MENA region have often focused on media representation of different parties involved in regional conflict (e.g. [4], [5], [6], [7]), but studies on media bias towards cultural groups in this region, such as atheists, Arab citizens in disputed territories [8] and homosexuals [9], have been tangibly rare. Lebanon is no exception as Lebanese media content overtly dealing with the issue of atheism and unbelief is scarce [10]. As with the media representation of homosexuals in Arabic-language news outlets, the findings revealed that atheists are under-represented on TV channels in Lebanon, and whenever they are present, they are depicted negatively [11]. In line with the notion that communal religious practice tends to promote intolerant attitudes [11], our analysis found that TV channels that were engaged in promoting communal religious practice in Lebanon exhibited highest bias against atheists. In Lebanese media, atheists are presented as a foreign other, and often lumped with ‘unnatural phenomena’ such as suicide and devil worship. And although the topic of atheism was dealt with in a neutral light in two different instances, most mentions of atheists on Lebanese media often attempt to either demonize or alienate this subgroup. This is in line with the reality that most TV stations in Lebanon are owned or run by representatives of sectarian groups.

 

Read the full Legal Report



مقدّمة
يمكن وصف التغطية الإعلاميّة في محطّات التليفزيون اللبنانيّة لموضوع الإلحاد بالباهتة في أفضل الأحوال. رغم أنّ الدستور اللبناني يحمي حرية المعتقد، الإلحاد وصمة بالنسبة للمجتمع، تعزّزها تغطية وسائل الإعلام للموضوع.
بينما يأخذ الإعلام الرقمي تدريجيًّا من حصّة التليفزيون حول العالم، يبقى الأخير في لبنان مصدر الأخبار دون منازع. وفق تقييم حديث، يعتمد الغالبيّة الساحقة من اللبنانيّين (٩٦٪) على التليفزيون لمتابعة العناوين الإخباريّة [1]. نتيجةً لذلك، تتمتّع محطّات التليفزيون بقدرة كبيرة على تشكيل الرأي العام، بحيث تصبح زاوية نظر المجتمع لموضوع معيّن مرتبطةً إلى حدّ كبير بكيفيّة هذه المحطّات في تصويره.
في لبنان تسع محطّات تلفزيونيّة وطنيّة، إحداها رسميّة والثماني الباقية هي محطّات خاصّة بارتباطات سياسيّة، تتجلّى في أدائها الطائفيّة المتجذّرة في البلاد، حيث يعمل كلّ من هذه المحطات على الترويج لزعيم الطائفة أو الحزب الذي يرتبط به [2].

الإلحاد في التليفزيون
لاستكشاف كيفيّة تصوير الإلحاد في وسائل الإعلام اللبنانيّة، أجرينا بحثًا عبر الإنترنت على المواد التلفزيونيّة التي تناولت الموضوع. أسفر هذا البحث عن 14 برنامجًا حواريًّا أو جزء من برنامج حواري وتقارير إخباريّة تمّ إنتاجها بين ٢٠١٠ و٢٠٢٠. ظهر بعد التقييم أنّ حوالي ٨٠٪ من المواد كانت منحازة ضدّ الملحدين، وكانت نسبة الانحياز أعلى في القنوات الدينيّة، مثل المنار. في كثير من الحالات، قام مقدمو البرامج بوضع ضيوفهم الملحدين في قفص الاتّهام، بحيث أُجبِروا على الدفاع عن أنفسهم ضدّ الهجوم، عوض مناقشة الأفكار التي أتوا لمشاركتها.

المنهجيّة والتحليل
يستخلص التحليل الذي أجريناه العديد من الملاحظات المتشابهة مع ما وصلت إليه دراسات أخرى للبرامج الحواريّة في الشرق الأوسط [3]. بما أنّ تناول وسائل الإعلام اللبنانيّة لموضوع الإلحاد كان نادرًا، نعتقد بأنّ تحليلنا غطّى معظم المحتوى الإعلامي ذي الصلة ضمن الإطار الزمني المحدّد.
باتّباع خطوات [4]، تمّ تحليل المواد المجموعة وفق ستّة مؤشّرات مختلفة للتمييز:
١. وجهة المقدّمة
٢. نبرة الأسئلة
٣. الإدعاءات في الأسئلة
٤. ترتيب ظهور الضيوف
٥. الوقت المخصّص للإجابة
٦. المقاطعة من قبل المقدّمين

يوضح الجدول ١ كيف كان التمييز ضدّ الملحدين بارزًا في معظم المواد التي تمّ تقييمها.

درجة التمييز البرنامج المصدر
منحاز طوني خليفة الجديد
منحاز Tele Stars المستقبل
محايد BBChi LBCI
محايد الأخبار الجديد
منحاز نوعًا ما حديث البلد MTV
منحاز حبّة مسك المنار
منحاز تواصل المنار
منحاز رأيك NBN
محايد شارعنا تليفزيون لبنان
منحاز نوعًا ما سيرة وانفتحت المستقبل
منحاز نوعًا ما منّا وجرّ MTV
منحاز نوعًا ما العين بالعين الجديد
منحاز للنشر الجديد
منحاز أنا هيك الجديد

وجهة المقدّمة
في فئة البرامج التي لم أيّ ضيف، وجهة المقدّمة هي المعيار الوحيد القابل للتقييم من المعايير الستّة المعتمدة. في اثنين من ثلاثة برامج ضمن هذه الفئة ظهر التمييز ضدّ الملحدين بدرجة عالية جدًّا. في أحد هاذين البرنامجين، استرسل المقدّم طوني خليفة في مونولوج طويل ضمن مقدّمته، اتّهم فيه الملحدين بإساءة استخدام حريّة التعبير بهدف جرح شعور المؤمنين.
في فئة البرامج التي استضافت المتحاورين، لم تكن وجهة المقدّمة في أيّ برنامج محبّذة للإلحاد. فبينما كانت المقدّمات محايدة في برامج تليفزيون لبنان والمستقبل والـ أم تي في، كانت مقدّمات برامج المنار والـ أن بي أن والجديد منحازة بشكل واضح ضدّ الإلحاد، باستثناء تقرير إخباريّ واحد عرضه تليفزيون الجديد في العام ٢٠١١.

السلام عليكم. عن النبيّ الأكرم صلّى الله عليه وآله وسلّم أنّه قال: كلّ مولود يولد على الفطرة، يعني المعرفة بأنّ الله عزّ وجلّ خالقه. فما الذي يدفع الأشخاص للانحراف عن هذه الفطرة والتحوّل نحو الإلحاد؟

المنار – تواصل (0:00:32 – 0:01:10)

نبرة الأسئلة
بشكل عام، تجلّى التمييز السلبي ضدّ الملحدين في المحطّات التليفزيونيّة من خلال النبرة السلبيّة في الأسئلة، وقد ظهر ذلك في أكثر من ٦٣٪ من المواد المدروسة. على سبيل المثال، في برنامج حواري على تليفزيون الجديد الذي استضاف خلف أبو خلف، وهو شيخ مسلم سابق أعلن إلحاده، كانت نبرة المذيعة في طرح الأسئلة فوقيّة وعدائيّة طوال مدّة البرنامج.

الادّعاءات في الأسئلة
رغم امتناع المقدّمين في أغلب المواد المدروسة عن تحميل أسئلتهم ادّعاءات، من الجدير بالذكر أنّ بعضهم قام بعرض منشورات من مواقع التواصل الاجتماعي كمصادر استندوا إليها لتوجيه الادّعاءات ضدّ المحاورين الملحدين. معظم الادعاءات غير الموثّقة تمّ عرضها كحكم غيابيّ، في البرامج التي استثنت الملحدين من الاستضافة.

ترتيب ظهور الضيوف
كان نصف البرامج المدروسة محايدًا على هذا المستوى، في مقابل حالتين شاذّتين، هي برنامج أنا هيك وبرنامج للنشر في تليفزيون الجديد. في كلا الحالتين تعمّد البرنامج تأخير ظهور الضيف الملحد لما يقارب ٣٤٪ و٧٣٪ على التوالي من مدّة البرنامج. قبل دخول الضيف الملحد، كان الحوار آحاديًّا في الوجهة الدينيّة.

الوقت المخصّص للإجابة
تمّ تسجيل الوقت المخصّص للإجابة على الأسئلة بشكل دقيق في كلّ من المواد المدروسة، وقد أظهرت المقارنة أنّ نصف البرامج خصّصت وقتًا أقصر للضيوف الملحدين للإجابة على الأسئلة.

ريما كركي: أنا بالنسبة إلي فيني أعطيك كلّ الحلقة، بس إدارة التليفزيون…
الشيخ: الله يسلّمك.

الجديد – للنشر (0:12:55 – 0:13:00)

في برنامج سيرة وانفتحت على تليفزيون المستقبل، تمّ وضع الضيوف الملحدين في مقاعد الجمهور الخلفيّة، وليس في مقاعد الضيوف الأساسيّين. رغم أنّ إدارة الحوار سنحت لهم الوقت للمشاركة باعتبارهم ضيوف، كانت الأفضليّة بطبيعة الحال للضيوف الأساسيّين الممثّلين للتديّن.

المقاطعة من قبل المقدّمين
في أكثر من ٦٦٪ من البرامج الحواريّة المدروسة التي استضافت الجانبين، قام المقدّمون بمقاطعة الضيوف الملحدين أكثر من المتديّنين. لم يكتفِ المقدّم نيشان ديرهاروتيونيان، في المثال أدناه، بمقاطعة الضيف الملحد، د. علي حيدر، بل لم يُظهر فوق ذلك أيّ اهتمام بتاتًا بمحتوى تصريحه.

علي حيدر: هون الفرق، إنو المؤمن عنده كتب سماوية إذا قري فيها…
نيشان ديرهاروتيونيان: طوني…
طوني فرنجية: أنا شوي بدي علّق على آخر نقطة…
علي حيدر: …بيوصل لنتيجة، بينما العلماني بدو يضل يتابع آخر ما توصّل إليه العلم…
نيشان ديرهاروتيونيان: طوني تفضلّ.

الجديد – أنا هيك (1:15:58 – 1:16:10)

الخلاصة
غالبًا ما ركزت الدراسات التي تناولت الانحياز في الإعلام في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على الأطراف المتورّطة في صراعات إقليميّة (أمثلة: [4]، [5]، [6]، [7])، لكنّ الدراسات نادرة بشكل ملحوظ حول تمييز وسائل الإعلام ضدّ المجموعات الثقافيّة في المنطقة، مثل الملحدين والمواطنين العرب في المناطق المتنازع عليها [8] والمثليين جنسيًا [9]. ولبنان ليس استثناءً في هذا الإطار، فمحتوى الإعلام اللبناني الذي يتعامل مع قضيّة الإلحاد عدم الإيمان نادر [10]. كما هو الحال مع التغطية الإعلاميّة للمثليّة الجنسيّة على الشاشات الناطقة بالعربية، أظهرت النتائج أنّ الإلحاد محجّمٌ في قنوات التلفزيون اللبنانيّة، وحين يحضر يتمّ تشويه صورته [11]. إنسجامًا مع الفكرة القائلة بأنّه من شأن الممارسة الدينيّة الطائفيّة تعزيز التوجّهات الرافضة للآخر [11]، بيّنت الدراسة أنّ المحطّات التي تعمل على الترويج للمعتقد والطقوس الدينيّة في لبنان تظهر المستوى الأعلى من التمييز السلبي ضدّ الملحدين. تصوّر وسائل الإعلام اللبنانيّة الملحد باعتباره “الآخر الغريب”، وتجمعه عادةً بـ”ظواهر اجتماعيّة الخارجة عن الطبيعة”، كالانتحار وعبادة الشيطان. ورغم وجود حالتين لمعالجة محايدة لموضوع الإلحاد، يحرص الإعلام اللبناني عمومًا على شيطنة الملحدين أو على تهميشهم، الأمر الذي ينسجم كليًّا مع واقع أنّ أغلب محطّات التليفزيون يملكها أو يديرها ممثلّو الجماعات الطائفيّة.


References

[1] Everette Dennis, Justin Martin, and Fouad Hassan. Media use in the Middle East 2019: a seven-nation survey. Retrieved on December, 20:2019, 2019.

[2] Samir Kassir Foundation and Reporters Without Borders. Media Ownership Monitor Lebanon.

[3] Vallone, R. P., Ross, L., & Lepper, M. R. (1985). The hostile media phenomenon: biased perception and perceptions of media bias in coverage of the Beirut massacre. Journal of personality and social psychology, 49(3), 577.

[4] Farahat Ali and Bushra H Rahman. Political bias in talk shows: a case of MQM in local bodies election 2015. Journal of Media Studies, 33(1), 2019.

[5] Kressel, N. J. (1987). Biased judgments of media bias: A case study of the Arab-Israeli dispute. Political Psychology, 211-227.

[6] Al Kharusi, R. (2017). Ideologies of Arab media and politics: a critical discourse analysis of Al Jazeera debates on the Yemeni revolution.

[7] Algamde, A. (2019). Media Bias: A Corpus-based Contrastive Study of the Online News Coverage on the Syrian Revolution: A Critical Discourse Analysis Perspective (Doctoral dissertation, Bangor University).

[8] Tsfati, Y. (2007). Hostile media perceptions, presumed media influence, and minority alienation: The case of Arabs in Israel. Journal of Communication, 57(4), 632-651.

[9] Hoffman, M. (2020). Religion and tolerance of minority sects in the Arab world. Journal of Conflict Resolution, 64(2-3), 432-458.

[10] Al-Abbas, L. S., & Haider, A. S. (2020). The representation of homosexuals in Arabic-language news outlets. Equality, Diversity and Inclusion: An International Journal.

[11] Balduzzi, A. (2017). Atheism in the Arab-Islamic world (with a focus on Morocco). (Doctoral dissertation, University of Naples “L’Orientale”). Retrieved from https://www.academia.edu/32873876/_Atheism_in_the_Arab_Islamic_world_with_a_focus_on_Morocco_




Disclaimer: The views and opinions expressed in this article are those of the author(s) and do not necessarily reflect the policy or position of the site administration and/or other contributors to this site.
(Visited 224 times, 1 visits today)

Comments

comments

“Freethought Lebanon” is an initiative that aims to empower freethinkers in Lebanon in order to promote humanism, encourage critical thinking, and disseminate secular values as a solution for intolerance and sectarian violence in Lebanon. Our vision is “Expanded Horizons with Minds Liberated from the Tyranny of Custom”.