Atheists in Lebanon: About this Project
الملحدون في لبنان: حول هذه الدراسة

ABOUT THIS STUDY
This research study is conducted by Freethought Lebanon with the financial support of the Norwegian Agency for Development Cooperation. It is the first study of its kind on the various aspects of discrimination against atheists, agnostics, and freethinkers in Lebanon.
For more than five months, Freethought Lebanon collaborators have been examining areas of discrimination and human rights violations in Lebanon for the last decade, with an emphasis on the last three years (2018 – 2020).

OVERVIEW
Lebanon’s political and social reality has made it exceptionally difficult for non-religious and atheist individuals to form any meaningful identity in the country, as they are an unrecognized group and, as such, lack many basic rights which, by law, are restricted only to recognized sects. This is because Lebanon has historically done little to evolve the archaic system established in the early 20th century. Even though the system was created to ensure balance between the sects, it only created tension due to its sectarian nature. Non-religious individuals carry much of the burden as they are viewed as a potential threat to the established power divide. Calls for secularism mean stripping the sects of the great power they have inherited. Furthermore, decades of religious fervor that culminated in a civil war mean peaceful discourse is exceedingly difficult to achieve, especially when fear mongering is very prevalent.
Lebanon’s system revolves almost entirely around sect and religious identity. This means each person is dealt with according to their sect. Due to the fact non-religious identities do not legally exist, a non-religious person is dealt with according to the religious laws they had acquired at birth, even if they do not believe in or recognize them. This includes marriage, inheritance, public positions, divorce, and other personal matters. As the sect is fused with identity at birth, a person will carry it until they decide to remove it from their public records. However, such a move means a person loses many rights, including the right to vote.
It should be stated that most of the difficulties that atheists face in the country are not due to prosecution, but to social persecution and sensational media coverage of their stories. Atheists face harsh consequences for their beliefs from family members who are hostile towards other members who renounce their religious identity. Atheists and non-religious individuals are forced to endure threats of being kicked out or shunned, leading some to feel pressured to lie about their beliefs. In many cases, non-religious women are forced to wear the hijab, suppressing their social freedom. As the country offers little protection for these people, many suffer severe mental implications, on top of it being extremely difficult to help them due to the dominating power of religious parties.
Media coverage, on the other hand, does not directly condone violence against atheists. In fact, atheists are rarely covered in media, and the few times that they are, they are often portrayed in a negative manner, or simply used to acquire a cheap controversial scoop for views. Some TV hosts have hurled insults at atheistic belief and atheists personally. They would also host controversial figures with non-religious views to undermine the concept entirely.
Socially, atheists are not usually welcome. While this is not true to the entirety of Lebanon, many cities and areas make being an outspoken atheist rather difficult. Displaying your beliefs to society may cost you your friends, your job, and people’s respect. You will have to endure a generally judgmental crowd that often dehumanizes you and questions your morality, as well as your sanity and intelligence.
Being an atheist can also have an adverse effect on marriage. Marriage between people from different religions is considerably difficult, a reality that haunts the non-religious, who may be forced to leave their significant other due to their inability to get married, unless they can bear the financial burden of leaving Lebanon to get married abroad and return after.
The country has many paradoxical laws. While Lebanon did sign the UN’s charter for human rights, the existing elite have undermined much of what is established in it. Non-religious people are legally pursued by the authorities for blasphemy and accusations of creating sectarian tension. This is further exasperated by the fact that action is rarely taken against individuals who act against non-religious beliefs and people, even when those acts are hostile and violent. This means non-religious figures are actively threatened not only by the authorities, but also by zealot groups that are often affiliated with the parties in power.
Lebanon also has several vague laws that do little except empower the authorities in manners of constricting freedom of speech, in particular speech that is anti-establishment, something often associated with atheistic thinking due to the close relationship between the current establishment and religion. Besides, many of these laws are contradictory as well. It is fully legal not to believe in god or religion; however, the laws are more concerned with the breach of public peace. Criticizing religion is viewed as a violation, but while many religious beliefs are themselves contradictory to or critical of other faiths, they are not viewed in the same legal manner. It is ultimately absurd to force acceptance of beliefs on everyone else. The state’s focus on maintaining sectarian lines means there is little effort in positive discourse and normalizing dialogue and difference. This hurts atheists especially since they have no safety net and are viewed as a societal fringe.

STUDY FINDINGS
Findings of the study are presented in much broader detail in four sections:
Legal Report: scrutinizing the paradoxes and oddities of the Lebanese law and constitution concerning this issue;
Media Analysis: presenting the diverse means of misrepresentation and under representation of atheists and the non-religious in TV talk shows and news reports.
Survey: a perception survey of around 650 atheists or non-religious individuals, offering an in-depth view of atheists in Lebanon and the various aspects of discrimination they face;
Case Studies: interviews with 40 individuals who identify as atheists or non-religious in Lebanon with experiences of oppression and discrimination on multiple fronts.


Disclaimer:
The contents of this report are the sole responsibility of the publishers and can under no circumstances be regarded as reflecting the position of the Norwegian Agency for Development Cooperation.


هذه الدراسة
أجرت Freethought Lebanon هذه الدراسة بتمويل من NORAD الوكالة النرويجيّة للتعاون الإنمائي)، و هي الدراسة الأولى من نوعها حول أشكال التمييز السلبي ضدّ الملحدين و الأغنوستيك و المفكّرين الأحرار في لبنان.
على امتداد خمسة شهور، قام الباحثون في Freethought Lebanon بتمحيص مجالات التمييز السلبي و انتهاك حقوق الإنسان في لبنان خلال العقد الماضي، مع التركيز بشكل خاص على السنوات الثلاث الأخيرة (٢٠١٨ – ٢٠٢٠).

محتوى الدراسة
نتج عن الواقعين السياسي و الاجتماعي في لبنان صعوبة استثنائية لدى اللادينيّين و الملحدين في تشكيل هويّة ذات معنى، و ذلك بسبب عدم الاعتراف بوجودهم كمجموعة، و بالتالي سلبهم الحقوق الأساسيّة التي يحصرها القانون بالطوائف المعترف بها. و يُردّ ذلك إلى فشل لبنان في تحقيق أيّ تطوّر في نظامه البالي الذي تمّ إنشاؤه في الربع الأوّل من القرن العشرين. على الرغم من أنّ الغاية من إنشاء هذا النظام كانت ضمان التوازن بين الطوائف، إلّا أنّ طبيعته الطائفيّة لم تؤدِّ سوى إلى تسعير التوتّر الأهلي. العبء الأكبر يقع على كاهل اللادينيّين، حيث يراهم المجتمع كمصدر تهديد محتمل على تقاسم السلطة القائم. لذا، فإنّ أيّة دعوة للعلمانيّة تعني بالنسبة للطوائف تجريدهم من حصصهم الكبيرة التي ورثوها في السلطة. بالإضافة إلى ذلك، أدّت النزاعات الطائفيّة التي استمرّت عقود بأشكال متعدّدة، أهمّها الحرب الأهليّة، إلى مضاعفة الصعوبة في وجه كلّ محاولات الترويج للخطاب السلمي، خصوصًا في مقابل تجارة الخوف الطائفي الرائجة.
إنطلاقًا من ارتكاز النظام اللبناني بأغلبه على الهويّات الطائفيّة و الدينيّة، يتعامل مع كلّ شخصٍ بالنظر إلى طائفته. و بما أنّ القانون لا يعترف بهويّة لادينيّة، يتمّ التعامل مع اللاديني وفق التشريعات الدينيّة العائدة للطائفة التي ورثها عند ولادته، بصرف النظر عن عدم اعتقاده بها. ينسحب هذا التعامل على الوظائف العامّة و المناصب الرسميّة، كما على معاملات الأحوال الشخصيّة، مثل الزواج و الإرث و غيرهما. باعتبار الإنتماء الطائفي هو جزء لا يُجتزأ من هويّة الشخص منذ ولادته، يستمر الأخير في حمله إلى أن يتّخذ القرار بشطب القيد الطائفي من سجلّه، مع ما ينتج عن هذا القرار من فقدان عدّة حقوق مدنيّة، كالحقّ في الانتخاب.
تجدر الإشارة إلى أنّ مصدر معظم الصعوبات التي تواجه الملحدين في لبنان ليس الملاحقة القانونيّة، بل هو الاضطهاد الاجتماعي و استثمار الإعلام لقصص الملحدين بهدف الإثارة. يواجه الملحدون نتائج قاسية من جهة أفراد العائلة الذين يرفضون بشكل عدائي تغيير الهويّة الدينيّة أو الموقف الفكري. يُفرض على الملحدين و اللادينيّين أن يعانوا من التهديدات بالطرد أو النبذ بشكل يدفع البعض منهم إلى الكذب حول معتقداتهم تحت الضغط. في الكثير من الحالات، يتمّ إكراه النساء اللادينيّات على ارتداء الحجاب و التخلّي عن حريّاتهنّ الاجتماعيّة. و بما أنّ حماية هذه الفئة من الأشخاص غير متوفّرة، يتعرّض الكثير من هؤلاء الأشخاص لآثار شديدة السلبيّة على صحّتهم النفسيّة، و لا يجدون من يمكنه تقديم يد المساعدة بسبب قوّة التسلّط المتوفّرة لدى الأحزاب الطائفيّة ذات الطابع الديني.
من ناحية أخرى، ليس في التغطية الإعلاميّة ما يحمل تحريضًا مباشرًا على العنف ضدّ الملحدين، و لكن نادرًا ما يظهرون في الإعلام. في الحالات النادرة هذه، تمّ تصوير الملحدين بشكل سلبي، أو تمّ استغلال ظهورهم لتحقيق نسب المشاهدة العالية من خلال السبق المثير الرخيص. قام بعض مقدّمي البرامج بشنّ الهجوم بالشتائم على الإلحاد و على الملحدين بأشخاصهم، كما قاموا باستضافة وجوه مثيرة للجدل من غير المتديّنين بهدف تسفيه مبدأ الإلحاد.
الملحدون في لبنان غير مرحّب بهم اجتماعيًا، و رغم وجود الاستثناءات، يصعب إعلان الإلحاد في الكثير من المدن و المناطق، فقد يؤدّي ذلك إلى خسارة الأصدقاء و الوظيفة و احترام الناس. يغلب على المجتمع اللبناني إطلاق الأحكام على من يعلن إلحاده، بشكل ينزع عنه صفته الإنسانيّة، على مستوى سويّته الأخلاقيّة كما العقليّة.
قد يؤثّر إعلان الإلحاد سلبًا كذلك على مسألة الزواج، بحيث يصعب أحيانًا الزواج بين شخصين من دينين مختلفين. يجد اللادينيّين أنفسهم ملاحقين بهذا الواقع الذي قد يحرمهم من إمكانيّة الارتباط بالشخص الآخر من دين مختلف، إلّا إذا كان بإمكانهما تحمّل تكاليف عقد الزواج خارج لبنان.
النظام القانوني اللبناني متناقض في كثير من النصوصه؛ بينما كان لبنان من الموقّعين على شرعة حقوق الإنسان في منظّمة الأمم المتّحدة، قامت النخبة الحاكمة بنسف معظم ما تحمله الشرعة. تقوم السلطات بملاحقة اللادينيّين قانونيًّا بتهم التجديف و إثارة النعرات الطائفيّة. لزيادة الطين بلّة، تندر حالات الملاحقة للأفراد الذين يستهدفون المعتقدات اللادينيّة و الأفراد اللادينيّين بأفعال عدائيّة و عنيفة. يعني ذلك أنّ مصدر التهديد ضدّ الشخصيّات اللادينيّة لا يقتصر على السلطات، بل يشمل المجموعات المتعصّبة التي عادةً ما ترتبط بشكل وثيق بأحزاب السلطة.
في عددٍ من النصوص القانونيّة اللبنانية ما يكفي من الضبابيّة لتشجيع السلطات على التعدّي على حريّة التعبير، خصوصًا حين يكون التعبير عن رأي مناهض للمنظومة القائمة على الدين و الطائفية، و في هذا الإطار يقع معظم الفكر الإلحادي. إلى جانب الضبابيّة، تحمل هذه النصوص تناقضًا فيما بينها. بينما يكفل الدستور حريّة عدم الاعتقاد بإله أو دين، تهتمّ القوانين بحماية السلم الأهلي، و نقد الأديان هو خرق للقانون على هذا المستوى. و بينما تتناقض الأديان في معتقداتها، أو ينقد بعضها بعضًا، لا يُنظر قانونيًّا إلى هذا النقد بالطريقة عينها. من خلال اهتمام الدولة بحفظ أمن الحدود بين الطوائف، لا يبدو أي اهتمام بتشجيع الحوار الإيجابي و التعبير الطبيعي عن الاختلاف، و يدفع الملحدون الثمن الأكبر في ذلك بافتقارهم إلى شبكة الأمان و باعتبارهم مهمّشين اجتماعيًّا.

نتائج الدراسة
تمّ تنظيم نتائج الدراسة و تقديمها بكامل تفاصيلها في أربعة أقسام:
التقرير القانوني: الذي يمحّص التناقضات و النواقص في الدستور و القوانين اللبنانيّة بخصوص الإلحاد؛
تحليل التغطية الإعلاميّة: الذي يبيّن الوسائل المعتمدة من قبل محطّات التليفزيون لتشويه صورة الملحدين في البرامج الحواريّة و التقارير و خفض مستوى تمثيلهم:
الاستطلاع: الذي شمل ٦٥٠ من الأفراد الملحدين أو اللادينيّين، و هو يقدّم صورة معمّقة للملحدين في لبنان و الوجوه المتعدّدة للتمييز السلبي الذي يتعرّضون له؛
دراسة الحالات: و هي عبارة عن مقابلات أُجريت مع ٤٠ شخص ملحد أو لاديني في لبنان، تعرض تجارب الاضطهاد و التمييز على أكثر من مستوى.




Disclaimer: The views and opinions expressed in this article are those of the author(s) and do not necessarily reflect the policy or position of the site administration and/or other contributors to this site.
(Visited 340 times, 1 visits today)

Comments

comments

“Freethought Lebanon” is an initiative that aims to empower freethinkers in Lebanon in order to promote humanism, encourage critical thinking, and disseminate secular values as a solution for intolerance and sectarian violence in Lebanon. Our vision is “Expanded Horizons with Minds Liberated from the Tyranny of Custom”.