Don’t Buy the Ruse of Saudi ‘Reform’

لا تنخدع بكذبة 'الإصلاح' السعودي

(الترجمة العربية في أدنى الصفحة)

If you put lipstick on a pig, it’s still a pig. But if you put oil in a corrupt monarchy that exports violent, sexist and homophobic ideologies to the world, it becomes a close ally of the “free world.”

Such is westerners’ relationship with Saudi Arabia. US presidents, Republicans and Democrats, from Franklin D. Roosevelt to Donald Trump, have paid their respect to Saudi monarchs.

At a time when fear of Muslims and Islam is at an all time high in the West, this relationship takes a whole new meaning. While right wing activists, new atheists and even sometimes liberals sound the alarm about Sharia law, their governments are selling billions of dollars worth of destructive weapons to the country that enforces one of the most literal and brutal interpretations of Islamic law.

And those outspoken critics of Islam seldom utter a word about the moral decay of the leaders they elect who enable the Saudi tyrannical theology.

One may call it a moral high horse, but horses don’t run on oil.

And so it goes, Arabs and Muslims are viewed with particular suspicion by the West—a suspicion that is reserved to the working classes, not the billionaire sheikhs.

“Women can’t drive in Saudi Arabia,” you would often hear from anti-Muslim internet users. Less heard is the fact that the kingdom is top buyer of US and UK-made weapons.

Islamophobia is deeply rooted in racism and white supremacy. Sikhs and Arab Christians have been victims of anti-Muslim hate crimes. A “Muslim” is determined by looks and immigration status, not a belief system.

Hence, when discussing so-called radical Islam, Islamophobes rarely acknowledge the political role of their own governments in ushering religious violence, from the Ronald Reagan administration’s arming the Mujahideen in Afghanistan, to the questionable rise of terrorist groups within armed Syrian opposition forces, to the ongoing US and European support to Saudi Arabia.

Saying the problem is political and the West is a part of it would entail sharing the responsibility. Blaming a 1400-year-old book is much easier.

Corporate-owned media outlets have been promoting the official storyline when it comes to Saudi Arabia. The Saudis are often portrayed as strategic allies without a shred of skepticism. In that context, the rising prince and heir to the throne of Saudi Arabia has been dubbed a reformist.   

Events are unfolding quickly in Saudi Arabia—almost too quickly for one to take note of all the details and implications of the royal purge and newly assumed regional role of the kingdom. In a nutshell, a 32-year-old prince, who is set to be the first grandchild of the founder of Saudi Arabia to become king, is smashing everyone and everything that gets in his way.

From global investor Prince Alwaleed bin Talal to Yemen’s president Abd Rabbuh Mansour Hadi, get on Mohammed bin Salman’s wrong side, and you will end up a prisoner or a guest with no freedom to leave in the best cases.

Bin Salman is surely something of a change in Saudi Arabia. Not since King Faisal forced his brother to abdicated the throne in 1969 has a Saudi royal turned against members of his family in such a vicious way.

What happens in Saudi Arabia is the kingdom’s business. But do not let the West’s foreign policy establishment and its copywriters in corporate media fool you. It is not a push for reform, certainly not religious reform. And it is not an “anti-corruption sweep.

Bin Salman has spoken of returning to “moderate Islam.” At the same time, he has used theology and sectarianism to consolidate his power. He has also jailed some of the most liberal Islamic scholars in the kingdom.

The young prince has no interest in moving Saudi Arabia away from its antiquated ways. In fact, he has refused to engage in dialogue with Iran solely on sectarian basis.

Bin Salman has turned on his cousins and regional supposed allies, but he has done nothing to amend the most reactionary policies in the kingdom, including the death penalty for homosexuality and equating atheism with terrorism.

Women will be able to drive in Saudi Arabia in a few months. And while the new policy is a positive development, it hardly makes bin Salman a feminist. Women in the kingdom have been campaigning for the right to drive for decades. To credit their hard-earned accomplishment to a 32-year-old prince is not only unfair; it is sexist.

But western media outlets are working hard to find evidence to back the false assertion that Saudi Arabia is moving away from its ultra-conservative brand of Islam. Using words like “remarkable” and “transformation,” the Economist’s evidence that bin Salman is promoting for secularism is a promotional video for a planned city showing women without the scarf.

One problem: The city does not exist. It is a PR move, much like this alleged push for reform.

The Saudi royals never cared about religion. Their debauchery and hedonism in European cities are well-documented. But they use Islam as a political tool to appease the powerful Wahabi religious establishment and deeply conservative society.

Don’t expect Bin Salman, a man who is out to consolidate power, to upset that balance.

 

إن وضعت أحمر الشفاه على خنزير، فإنه يبقى خنزيراً، لكن إن وضعت بترولاً في مملكة فاسدة تصدّر أيديولوجيات العنف، الشوفينية الجنسية ورهاب المثلية، فإنك تصبح “صديقاً” للعالم الحرّ .

هكذا هي علاقة الغرب بالمملكة العربية السعودية.  جميع الرؤساء الأميركيين، جمهوريين كانوا أم ديمقراطيين، من فرانكلين د. روزفلت إلى دونالد ترامب ، قد أدوا كل فروض الكياسة واللباقة والدعم إلى النظام الملكي السعودي .

هذه العلاقة تأخذ منحى جديداً في زمن وصل الخوف فيه من الإسلام والمسلمين في دول الغرب إلى أوجه. في حين يقوم ناشطو اليمين الغربي، والملحدون وحتى الليبراليون الغربيون بدق ناقوس الخطر الذي تمثله نظم أحكام الشريعة الإسلامية، تقوم حكوماتهم بصفقات بيع أسلحة متطورة وفتاكة لأحد أكثر الأنظمة تطرفاً في تطبيق أحكام الشرع الإسلامي، ويغضون النظر عن الإنحلال الأخلاقي للقادة الغربيين الذين يبيحون بفعلتهم هذه إطلاق يد البطش الديني السعودي.

قد يظن البعض أنها أخلاقيات متعالية، انما الأخلاق لا تعمل على البترول.

على هذا النحو، ينظر الغرب إلى العرب والمسلمين بريبة – ريبة منحصرة بالفئة العاملة، وليس الشيوخ أصحاب الملايين.

كثيراً ما نسمع من محاربي الإسلام أنه لا يحق للنساء القيادة في السعودية. ولكن قل ما نسمع مثلاً أن المملكة هي المشتري الأكبر للأسلحة المصنعة في الولايات المتحدة وبريطانيا.

الإسلاموفوبيا متفرعة من العنصرية وسيادة ذوي البشرة البيضاء. الشيوخ والمسيحيون العرب هم ضحايا جرائم الكراهية ضد المسلمين. ف “المسلم” بذلك، يحدد بمظهره ووضعه الاغترابي، وليس عقيدته.

وبالتالي، عندما نتكلم عن الإسلام “الراديكالي” (المتشدد)، نادراً مايعترف الإسلاموفوبيون بدور حكومتهم السياسي في تحفيز العنف الديني، من تسليح إدارة رونالد ريجان للمجاهدين الأفغان، إلى الإرتفاع العددي المشبوه للجماعات الإرهابية داخل قوات المعارضة السورية المسلحة، إلى الدعم الأمريكي والأوروبي المستمر للمملكة العربية السعودية.

إن اعتبار المشكلة سياسية وأن الغرب جزء منها يستلزم تقاسماً للمسؤولية. ولكن إلقاء اللوم على كتاب عمره ١٤٠٠ سنة هو أسهل بكثير.

قد لعبت وسائل الإعلام التابعة للشركات الكبرى دوراً رئيساً في تعزيز حبكة الرواية السعودية. غالباً ما يصور السعوديون، ودون أي شك، على أنهم حلفاء استراتيجيون. وعلى هذا النحو، أعطي الأمير المتصاعد وريث عرش المملكة العربية السعودية صفة ‘الإصلاحي’.

تتوالى الأحداث بسرعة فائقة في السعودية، بسرعة تكاد لا تسمح لنا بتعقب كل  تفاصيل وآثار التطهير الملكي ودورالمملكة الإقليمي الجديد.  باختصار، فإن الأمير البالغ من العمر ٣٢ عاما، وهو الحفيد الأول لمؤسس المملكة العربية السعودية المعين لتولي الحكم، يقوم بتحطيم كل ما ومن يعترض طريقه. من المستثمر العالمي الأمير الوليد بن طلال إلى رئيس جمهورية اليمن عبد ربه منصور هادي، كل من يقف في طريق محمد بن سلمان، سينتهي به المطاف سجيناً أو في أفضل الحالات ضيفاً تحت الإقامة الجبرية.  

بن سلمان، ودون أي شك، هو تغيير حقيقي في السعودية. لم ينقلب أي ملك سعودي على أفراد عائلته بهذه الطريقة منذ أن أجبر الأمير فيصل أخاه على التنازل عن العرش عام ١٩٦٩. 

ما يحدث فى السعودية هو من شأن المملكة نفسها، ولكن لا تدع سياسات الغرب الخارجية وأصحاب حقوق النشر في وسائل الإعلام الكبرى تخدعك: ما يحدث ليس حملة للتغيير، حتماً ليس للتغيير الديني. كما وهو ليس حركة لمكافحة الفساد.  

تحدث بن سلمان عن العودة إلى “الإسلام المعتدل”، في حين كان يستخدم اللاهوت والطائفية لتعزيز سلطته، ويزج علماء الدين الأكثر لبرالية في المملكة في السجون.

ليس لدى الأمير الشاب أي مصلحة في تحييد المملكة العربية السعودية عن طريقها المعهود. في الواقع، فقد رفض الدخول في أي حوار مع إيران لأسباب طائفية بحتة.

إنقلب بن سلمان على عائلته وحلفائه الإقليميين، لكنه لم يحاول تعديل السياسات الأكثر رجعية في المملكة، بما فيها عقوبة الإعدام على المثلية الجنسية و مساواته للإلحاد بالإرهاب.

ستتمكن النساء من القيادة في السعودية في غضون شهور قليلة، وفي حين أن هذه خطوة إيجابية دون شك، لكنها لا تجعل من الأمير بن سلمان مناضلاً لحقوق المرأة. حاربت النساء في المملكة لعقود و بشق الأنفس من أجل هذا الحق. فإعطاء الفضل في ذلك إلى أمير في ال ٣٢ من العمر ليس غير منصفٍ فحسب، بل و متحيز جنسيا.

لكن وسائل الإعلام الغربية تعمل بجد على إيجاد أي دليل لدعم الفرضية الكاذبة بأن المملكة السعودية تبتعد عن تشددها الإسلامي المعهود. مستعملين كلمات مثل “لافت للنظر” و “التحول” ، كان دليل مجلة ذي اكونوميست “The Economist” البريطانية على أن بن سلمان يروج للعلمانية، فيلماً ترويجياً لمدينة مستقبلية يظهرالنساء فيها غير محجبات.

مشكلة واحدة: هذه المدينة غير موجودة. انها مجرد فكرة تجارية ترويجية، تماماً مثل هذه الحملة المزعومة للتغيير.

لم يكن الملوك السعوديون من رعاة الدين قط. فقد تم توثيق فجورهم ومغامراتهم في المدن الأوروبية تكرارا. لكنهم يستخدمون الإسلام كأداة سياسية لاسترضاء المؤسسة الدينية الوهابية والمجتمع المحافظ.

لا تستنظر من بن سلمان، الرجل الذي ظهر لتوطيد القوة أن يكسر هذا التوازن.




Disclaimer: The views and opinions expressed in this article are those of the author(s) and do not necessarily reflect the policy or position of the site administration and/or other contributors to this site.

Comments

comments