What is Freethought?

ما هو الفكر الحرّ؟

Freethought can be thought of as a philosophy, a way to approach the world. The beauty in freethinking lies in the fact that to be a freethinker you are not required to believe in or accept any particular claim or position or to feel one way or the other. All that is required is that you embrace a certain way of thinking. This is quite unlike many religious ideas or doctrines in which the truth of a conclusion is simply assumed, and everything else that follows stems from it. Freethought, however, requires that propositions or claims about the world be evaluated logically, a process made possible to us by our capacity to reason. Freethought also requires that our position be informed by data, by facts. Freethought is an exceptionally powerful way to arrive to a conclusion because by its very design it fully embraces reality. Freethinkers may not always succeed. And this is not a bug in the system but a limitation stemming from those who are using it—namely, human beings.

By not forming views based on tradition, authority, popularity, revelation, dogma, and the like, a freethinker is far more likely to stumble upon a truth. Imagine trying to determine whether life on Mars ever existed or what the best way is to deal with income inequality if we divorced our thinking from logic and reasoning, from facts about the world, and instead relied on what people tell us or what we assume to be true. If the head of a company tells you that their drug is safe, you may very well believe them and it may actually be true. But how confident would you be in their proclamation if they said they think their drug is safe because a spirit visited them during the night and informed them? Or if they insisted they are telling the truth and supported their claim by referencing sympathetic politicians? It’s plainly clear that most of us in our daily lives in fact do depend on rationality, evidence, scientific inquiry, logic, and so forth. Or at least we try to. And yet, a majority of humans seem to abandon this process when it comes to many a claim, including political claims or claims about the nature of reality.

 

Consider that many people alive today take an adversarial attitude toward evolutionary theory but surprisingly not toward gravity or antibiotics (all products of science). Consider further that many people still believe homosexuality is a disease or an unnatural tendency despite the overwhelming evidence to the contrary. There are also many who believe that the stars determine our fates. Famously, Steve Jobs attempted to cure his pancreatic cancer initially by changing his diet. Fact-based journalism is being dismissed as “fake news”. There is demonstrable harm in believing things that are not true. And there is a fundamental barrier to achieving anything if you do not take the facts of the world into account. Freethought is not a guarantee against being bamboozled or against formulating absurdly false or viciously evil ideas. But what freethought does is provide you with the tools and methods that can help any human better understand this world and help us all collectively make the world a better place.

The principles and guidelines of freethought seem to overlap with those one may encounter in academic philosophy or science. And this is not a coincidence. In fact, freethought emerges from the very aspects of humanity that gave rise to philosophy and science. And indeed, freethinkers do approach matters philosophically (through logic and reason) and make judgments on the world based on facts (science). In a sense, the term freethought does not matter and even the emphasis on ‘free’ should be removed (I would argue). For in a very real sense, what freethought does is highlight that we are not in fact ‘free’ but are constrained by biases, prejudice, conventional wisdom, and the like. And in order to combat these counter-forces to the process of discovering truth, we must approach any discussion or activity as freethinkers.

Freethought, simply put, is not about what you believe but how you come to believe it. Freethought empowers us to become better thinkers, and even, better human beings. Carl Sagan once asked, “Who speaks for Earth?” In these challenging times in which our very survival is in question, I hope that when we speak for Earth we do so with truth in mind and compassion in our hearts. And we can very likely make this vision a reality by being freethinkers. This is important because collectively we face wide ranging issues that must be dealt with in a sober and truthful manner, issues like genital female mutilation or global terrorism. If we are debating the truth of a matter or struggling to come up with a solution, any answers based on religious dogma or political authority are essentially conversation stoppers. No dialogue can be had because the conclusion is foregone. If we are to adequately respond to climate change, to take another issue, we will go nowhere if our starting premise is that climate change is a hoax. In very real terms, our species has to make a choice in a world where truth seems to matter less and less and freedom of expression is being attacked on all fronts. And that choice is this: when the history books are written, will they tell a tale about a species that valued truth, as a freethinker would, or will we succumb to ideas and claims about the world that are at best distortions of reality and at worst divorced from reality? The preferred choice is clear. The outcome, less so.

——

يمكن اعتبار الفكر الحرّ فلسفةً، ووسيلةً لمقاربة العالم المحيط بنا. أن تكون مفكّراً حرّاً فهذا يعني أنه لا يتعيّن عليك أن تؤمن بفكرة ما أو تؤيّدها أو أن تتّخذ أو لا تتّخذ أي موقف تجاه قضيّة ما، وهنا بالذات تكمن قوّة الفكر الحرّ، بل يكفي أن تتبنّى طريقة معيّنة في التفكير؛ وهذا يختلف جذرياً عن العديد من الأفكار الدينية أو العقائد التي تفترض معرفة الحقيقة المطلقة كقاعدة انطلاق لكل ما يتبع. وعليه، يستدعي الفكر الحرّ أن نقيِّم المقترحات أو الادعاءات المتعلّقة بالعالم بطريقة منطقية، وهي عملية تتيحها قدراتنا التحليلية والفكرية. ويتطلب الفكر الحرّ أيضاً أن يكون موقفنا مستنداً إلى حقائق مدعومة بالمعلومات المؤكّدة لتلك الحقائق: لذا فإن الفكر الحرّ طريقة قوية للوصول إلى الاستنتاجات، نظراً لأن تصميمه وطريقة عمله ينطويان تماماً على مقاربة الواقع فحسب. وقد لا يفلح المفكّرون على الدوام، وهذا ليس علّة في النهج… بل نتيجة قيود كامنة في مستخدميه، أي نحن البشر.

من خلال تفادي تشكيل وجهات النظر على أساس التقاليد، السلطة، الشعبية، الوحي، العقيدة، وما شابه ذلك، يصل المفكّر الحر إلى الحقيقة. تخيّل أن الإنسان يحاول تحديد ما إذا كانت هناك حياة على كوكب المرّيخ، أو ما هي أفضل طريقة للتعامل مع تفاوت الدخل بين أفراد المجتمع، إذا جرّدنا تفكيرنا من المنطق، ومن الحقائق عن العالم، واعتمدنا بدلاً من ذلك على ما يقوله الناس لنا أو ما نفترض بأنه صحيح. إذا أخبرك رئيس شركة ما بأن دواءه غير ضارّ، قد تصدّقه، وقد يكون ذلك صحيحاً، ولكن ما مدى ثقتك في أقواله إذا أخبرك أنه يعتقد أن دواءه آمن لأنّ روحاً قد زارته خلال الليل وأبلغته بذلك؟ أو إذا أصرّ على أنه يقول الحقيقة داعماً موقفه بسياسيين متعاطفين؟ من الواضح أن معظمنا يعتمد على العقلانية، والأدلة، والتحقيق العلمي، والمنطق، وما إلى ذلك في حياتنا اليومية، أو على الأقل نحاول اتباع المقاربات هذه، ومع ذلك، يبدو أن غالبية البشر يتخلّون عن هذا النهج عندما يتعلّق الأمر بادّعاءات معيّنة، بما فيها الادّعاءات السياسية أو تلك المتعلقة بطبيعة الواقع.

نرى أن الكثير من الناس اليوم يتّخذون موقفاً معادياً لنظرية التطوّر ولكن ليس للجاذبية أو للمضادات الحيوية أو غيرها من إنجازات العلم. كما ونرى أن الكثير من الناس لا يزالون يعتقدون أن المثلية الجنسية هي مرض أو نزعة غير طبيعية على الرغم من الأدلة الساحقة التي تثبت العكس. كما تجد الكثير من الذين يعتقدون أن النجوم تحدّد مصيرنا. وكما يعلم الجميع، حاول ستيف جوبز في البداية معالجة سرطان البنكرياس الذي كان متربّصاً به عن طريق تغيير نظامه الغذائي… أما الصحافة القائمة على الحقائق فيتم استبعادها بوصفها “أخباراً مزوّرة”. الإيمان في الأمور غير الصحيحة يسفر عن نتائج خطيرة واضحة. وحين لا نأخذ حقائق العالم المثبتة بعين الاعتبار، فإن الإنجازات التي نريد أن نحقّقها لن تجد في طريقها سوى العقبات. الفكر الحرّ ليس ضماناً ضدّ الخداع أو ضد الصياغة العشوائية لأفكار خاطئة أو حتى خبيثة. ولكنّ وظيفة الفكر الحرّ تكمن في توفير الأدوات والطرق التي من شأنها أن تساعد أي إنسان على فهم هذا العالم بصورة أدقّ ومساعدتنا جميعاً، يداً واحدة، على جعل العالم مكاناً أفضل.

ويبدو أن مبادئ قواعد الفكر الحر تتداخل مع تلك التي قد تجدها في الفلسفة الأكاديمية أو العلم. واعلم أن هذه ليست صدفة. في الواقع، ينبثق الفكر الحر من الجوانب الإنسانية نفسها التي ساهمت في نمو الفلسفة والعلوم. وبالفعل، يقارب المفكّرون الأحرار المسائل فلسفياً (من خلال المنطق والعقلانية)، ويدلون بأحكامهم حول العالم استناداً إلى الحقائق (أي العلم). بعبارة أخرى، فإن مصطلح “الفكر الحرّ” بحدّ ذاته لا يهم، لا وبل ينبغي تقليل التركيز على الشق الثاني منه (“الحرّ”). ففي الواقع، ما يفعله الفكر الحرّ هو تسليط الضوء على أننا لسنا فعلاً أحراراً، بل مقيّدين بالتحيزات والأحكام المسبقة والأفكار التقليدية، وما إلى ذلك. ومن أجل التصدّي لهذه القوى المضادة التي تقف أمام عملية اكتشاف الحقيقة، يجب علينا مقاربة أي نقاش أو نشاط كمفكّرين أحرار.

الفكر الحر، باختصار، لا يتعلق بماهية معتقداتك، بل بكيفية اختيارك لها. الفكر الحر يحفّزنا على أن نصبح مفكّرين أفضل، بل وأشخاصا أفضل. سأل كارل ساجان مرة، “من يتكلّم باسم الأرض؟”. في هذه الأوقات الصعبة التي تهدد بقاءنا، آمل أن نتكلّم باسم الأرض والحقيقة في أذهاننا والرحمة في قلوبنا. ويمكننا بالفعل أن نجعل من هذه الرؤية حقيقةً بكوننا مفكّرين أحراراً. هذا أمر بالغ الأهمية إذ أننا نواجه جماعياً قضايا واسعة النطاق يجب التعامل معها بطريقة واقعية وصادقة، بدءاً من تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية (ختان الإناث) ووصولاً إلى الإرهاب العالمي. تخيّل أنه إذا كنا نناقش صحة مسألةٍ ما أو نكافح من أجل التوصّل إلى حل، فإن أي إجابات قائمة على عقيدة دينية أو سلطة سياسية هي بأصلها معرقلات للحديث، ولا يمكن أن يقوم بذلك أي حوار، لأن النتيجة محددة بسابق اعتبار. وإذا أردنا تناول موضوع التغيّر المناخي، فلن نصل إلى أي نتيجة إذا كان افتراضنا المبدئي هو أن تغيّر المناخ هو خدعة. في الواقع، يتوجّب اليوم على البشر أن يتّخذوا خياراً في عالم تضمحّل فيه أهمية الحقيقة شيئاً فشيئا، وتحارَب فيه حرّيات التعبير من كافة الجبهات. والخيار هو التالي: عندما يُكتب التاريخ، هل سيتكلّم عن فصيلة عرفت قيمة الحقيقة، كما كان ليفعل المفكّر الحرّ، أم سوف نستسلم للأفكار والادّعاءات حول العالم التي تمثل تشويشاً للواقع لا وبل انفصالاً كلياً عنه؟ الخيار الأفضل واضح. أما النتيجة… فليس تماماً.




Disclaimer: The views and opinions expressed in this article are those of the author(s) and do not necessarily reflect the policy or position of the site administration and/or other contributors to this site.

Comments

comments